Tarek Ismail Kakhia - طارق اسماعيل كاخيا
Tarek Ismail Kakhia

الكيميائي العلامة طارق اسماعيل كاخيا

قصة رجل عالم جليل ناجح ومبتكر وأنموذج لكل شاب ورجل يتطلع إلى العلياء ولرفع شأن أمته ووطنه وبلده.
صاحب الترجمة في هذا الموقع، إنسان يسحرك بحديثه ورقته وبساطته ويفاجئك بعلم راجح وتجربه ساحرة. إنه يشبه سنبلة قمح مليئة، بمئات الحبات اليانعات من تجارب عديدة، ولكل حبة منها خصوصيتها ونكهتها تتبارى مع تجاربه العديدة لتشكل سمفونية تموج بألحان يفوح منها عطر ندي، يشكل قصصا ممتعة تنمو كقوس قزح يتدرج بألوان وأشكال تسحر أفئدة الكبار والصغار على السواء.
قصة هذا الرجل قصة النضال المستمر والجهد الدؤوب والفكر النير والعاطفة الإنسانية الصادقة، عاطفة رد الجميل لمن قدم له يد المساعدة ومن رباه وأحسن إليه، وعاطفة حب الخير وتقديمه لمن يحتاج بشرط أن يرد الجميل كسلسلة متصلة الحلقات لتعم الإنسان.

الباحث: محمد فيصل شيخاني



لم يدر بخلدي وأنا أجلس معك أني بحضرة عالم جليل وفقيه كريم وعبقري عظيم شعرت أني أحلم وكأني أجلس في مجلس جابر بن حيان أو الحسن بن الهيثم أو ابن سينا. أن التقي عبقرياً من أمتي الذين كانوا متبحرين في علوم شتى وفنون مختلفة وألقوا ونظموا الشعر وكتبوا في الفقه والدين والفلك والطب والكيمياء. أما أن تتجسد هذه الصور برجل من زماننا وعصرنا الذي اندثرت به المعجزات وحل التخصص الدقيق محل العلم الشامل العميق.
إن الأستاذ طارق كاخيا فارس وعالم وأديب وشاعر ومؤرخ هو حقيقة حية تعيش في قلب الأمة العربية النابض سوريا المعطاء. وأنه فلتة من فلتات الزمن قد لا تكرر إلا بعد زمن طويل. حاولت أن أجد في قواميس مداركي كلمة تصف وتنصف هذا الرجل وعلمه وفقهه فعجزت. وزاد على ذلك الورع والتقوى والتواضع الجم والكرم وسماحة الخلق والأخلاق والفصاحة البليغة.
ورغم أن الكثيرين يعتبروني من المتخصصين العرب في مجال أحد الصناعات أجد نفسي بحرج للبوح بما عندي في حضرته لأن الرجل موسوعة فيها الكثير من الكتب العلمية الرصينة, فهو أنه الفارس إن ترجل صاعداً. وإن غمد سيفه مجاهداً وطنياً في حبه لأمته ولغته. إنه كريم في علمه لا يجد حرج من أن يستفيد كل أبناء جلدته من علمه لوجه الله تعالى, قد لا أجد من العمر بقية لقراءة كل ما كتبه, فتصوروا كم أخذت مؤلفاته من راحته ووقته. وكل ذلك لم يزد الرجل إلا تواضعاً وورعاً وجوداً, إنه المعطاء واهب حياته من أجل أن يرفد تراث الأمة بعلم وافر وخلق باهر. هنيئاً لنا بك وهنيئاً لأمتك برجال من أمثالك يا أبا زياد. وهل يجود الزمان بأمثالك.

المهندس جعفر نايف فرحان، الخبير العربي بصناعة المنظفات والصوابين والزيوت



باعتباري رئيس المجلس الأعلى للاتحاد العربي للصناعات الكيميائية والبتروكيميائية التابع لمجلس الوحدة الاقتصادية العربية لدينا مجموعة كبيرة وغنية من الكفاءات العربية على امتداد الوطن العربي من الخليج العربي إلى مضيق جبل طارق. ونذكر باعتزاز أن علم الكيمياء بدأه العرب من شيخ الكيميائيين العرب وهو الشيخ جابر بن حيان, وقد خدمت الكيمياء العربية الحضارة الإنسانية سواء في الكيميائية الصرفة أو في كيمياء الصيدلية والأدوية والعقاقير التي انتشرت في أرجاء المعمورة. والبلدان العربية لم تخلو يوماً ما من علماء الكيمياء . ففي العصر الحديث يساهم الكيميائيون العرب ببناء الحضارة الإنسانية ببحوثهم ومخترعاتهم التطبيقية , وقد برز عدد كبير من علماء الكيمياء أخرهم الكيميائي المصري زويل الذي نال جائزة نوبل للعلوم الكيميائية عام 2001 م. وإننا كمنظمة كيميائية لنا الفخر والاعتزاز أن يكون بيننا شيخ جليل للكيميائيين العرب الذي هو الكيميائي طارق إسماعيل كاخيا الذي يتصف بصفات عربية وإسلامية وإنسانية وعلمية عالية.
فهو العالم المخترع و الإنسان الدؤوب على بحوثه ودراساته التي يقدمها للمواطن العربي بلا قيد ولا شرط وهو الإنسان المستقيم جداً والمتواضع جداً والذي نذر نفسه في خدمة المواطنين العرب للعلوم الكيميائية الحديثة ونشاطاته الفكرية والتاريخية والإنسانية الضخمة حيث تغص المكتبات العربية بمؤلفاته القيمة والموضوعية في كافة أنحاء الوطن العربي.
إنه طارق إسماعيل كاخيا الذي يتدفق كرماً ونخوة وعلماً وحصانة وخلقاً كريماً. وأختم حديثي بتقديم تمنياتي لشيخ الكيميائيين العرب.

د. م طارق شكر الجبوري، رئيس الاتحاد العربي للصناعات الكيميائية والبتروكيميائية / بغداد